المواطنة الرقمية

تكنولوجيا المعلومات في التعليم

نستخدم التكنولوجيا لإحداث ثورة في الطريقة التي نعلمها ، ويتعلم بها طلبتنا ، ويتفاعل مجتمعنا.

في مدارس البسام ، نبني أساسًا قويًا في استخدام تكنولوجيا المعلومات وتطبيقها. نعمل على تمكين الطلبة والمعلمين من التفاعل بشكل أفضل مع عالم المعرفة بأطراف أصابعهم ، والمشاركة والتعاون في البحث عن أفكار جديدة.

تم دمج أحدث التقنيات وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة iPad في نسيج مناهجنا. يتم تعليم الطلاب للعمل بشكل تعاوني ومستقل ، داخل المدرسة وخارجها.

يتم تدريس محو الأمية الرقمية في جميع الصفوف وتزويد الطلاب بفعالية للبحث عن المعلومات المناسبة وذات الصلة ، والعثور عليها وتقييمها واستخدامها. كما يشارك طلبتنا بنشاط في برنامج المواطنة الرقمية الشامل الذي يعزز فهم أهمية المسؤولية الفردية في عالم افتراضي واسع. يتم أخذ نهج الفريق ، مع المعلمين ، والمستشارين ، وأمناء المكتبات وأولياء الأمور والطلبة يعملون معا لتوفير نهج كلي متماسك.

نعتقد أن التكنولوجيا هي أداة تحرر التفكير النقدي والإبداعي ، وتعزز المشاركة والتواصل عبر كل جانب من جوانب خبرة التعلم.

من المؤكد أن موضوع المواطنة الرقمية يكتسب زخما في جميع أنحاء العالم. وسواء كانت تسمى بالمواطنة الرقمية أو الصحة الرقمية أو الأخلاقيات الرقمية ، تؤدي نفس المعنى. كيف ينبغي لنا أن نتصرف عندما نكون متصلين بالإنترنت ، وما ينبغي تدريسه للجيل القادم. في الوقت الحاضر ، هناك حاجة للحديث عن الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا. هناك العديد من المنظمات والأفراد الذين يعملون على هذا الموضوع.

المواطنة الرقمية هي مفهوم يساعد المعلمين وقادة التكنولوجيا وأولياء الأمور على فهم ما يجب على مستخدمي الطلاب / الأطفال / التكنولوجيا معرفته لاستخدام التكنولوجيا بشكل مناسب. المواطنة الرقمية هي أكثر من مجرد أداة تعليمية ؛ إنها طريقة لإعداد الطلبة / مستخدمي التكنولوجيا لمجتمع مليء بالتكنولوجيا. المواطنة الرقمية هي معايير الاستخدام الملائم للتكنولوجيا المسؤولة. في كثير من الأحيان ، نرى الطلبة وكذلك البالغين يسيئون استخدام التكنولوجيا ويسيئون استخدامها ولكنهم غير متأكدين مما يجب فعله. المشكلة هي أكثر مما لا يعرفه المستخدمون ولكن ما يعتبر استخدامًا تقنيًا مناسبًا.

إطار المناهج الدراسية

 

الخصوصية و الأمان

يتعلم الطلاب استراتيجيات لإدارة المعلومات الخاصة بهم على الانترنت والحفاظ على أمنها من المخاطر على الانترنت مثل لصوص الهوية والتصيد الاحتيالي. يتعلمون كيفية إنشاء كلمات مرور قوية، وكيفية تجنب عمليات ومخططات الخداع والاحتيال وكيفية تحليل سياسات الخصوصية.

المكانة والبصمة الرقمية

يتعلم الطلاب لحماية خصوصياتهم واحترام خصوصية الآخرين. عالمنا الرقمي هو عالم مستمر، ومع كل وظيفة او منشور يقوم الطلاب ببناء البصمة الرقمية. من خلال تشجيع الطلاب على التفكير الذاتي قبل الاكتشاف الذاتي، سوف يراعوا كيفية تأثير ما يشاركونه على على أنفسهم وغيرهم.

الهوية والصورة الذاتية

تم تصميم هذه الدروس لمساعدة الطلاب على استكشاف حياتهم الرقمية الخاصة، مع التركيز على الانترنت مقابل هويتهم الحالية. يتعلم الطلاب فوائد ومخاطر تقديم أنفسهم من خلال شخصيات مختلفة والآثار على إحساسهم بالذات، سمعتهم، وعلاقاتهم.

الثقة الإبداعية وحقوق التأليف والنشر

يحتاج الطلاب الذين يعيشون في ثقافة “نسخ / لصق”، للتفكير في مسؤولياتهم وحقوقهم كمبدعين في المساحات الإلكترونية حيث يستهلكون ويبدعون ويشاركون المعلومات. من معالجة الانتحال إلى القرصنة، يتعلم الطلاب حول حق المؤلف والاستخدام العادل.

العلاقات والاتصالات

يتأمل الطلاب كيفية استخدام المهارات الشخصية والاجتماعية لبناء وتعزيز التواصل الإيجابي عبر الإنترنت والمجتمعات المحلية لأنهم يخوضون مفهوم المواطنة الرقمية والأخلاق الرقمية، وينعكس ذلك على تفاعلهم عبر الإنترنت.

معرفة المعلومات

تشمل محو الأمية المعلوماتية القدرة على تحديد المعلومات وإيجادها وتقييمها واستخدامها بفعالية. من استراتيجيات البحث الفعالة إلى تقنيات التقييم، يتعلم الطلاب كيفية تقييم جودة ومصداقية وصحة المواقع الالكترونية واعطاء الثقة المناسبة.

التنمر الالكتروني والدراما الرقمية

يتعلم الطلاب ما يجب القيام به إذا واجهوا حالة التنمر عبر الإنترنت. فهم يستكشفون الأدوار التي يلعبها الناس وكيف يمكن للإجراءات الفردية – السلبية والإيجابية – أن تؤثر على أصدقائهم ومجتمعاتهم الأوسع. ويتم تشجيع الطلاب على اتخاذ دور نشط وبناء المجتمعات الايجابية الداعمة على الانترنت.

أمان الانترنت

يستكشف الطلاب كيف يوفر الإنترنت وسيلة مذهلة للتعاون مع الآخرين في جميع أنحاء العالم، مع البقاء آمنا من خلال توظيف استراتيجيات مثل التمييز بين الاتصال غير المناسب والاتصالات الإيجابية. هذه المهارات الأساسية هي مجرد بداية!